العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ مقدّمة السيّدة بنت العلى الحيدري
■ الرجل
■ المرأة
■ الزوج
■ المشترک بين الرجل والمرأة
■ الزوجة
■ المشترک بين الزوج والزوجة
■ المصادر

حقّ النفقة

فصل  6

 

حقّ النفقة

 

ممّا يعلمه المسلمون كلّهم ، أنّ هناک من تجب نفقته على غيره ، كالمرأة التي تجب نفقتها على زوجها ـإن لم يكن عقدها منقطع ـ وهناک أفراد آخرون من ذوي النفقات لا يخصّ بحثنا هذا، فنغضّ النظر عن بحثها، والمهمّ وجوب نفقة المرأة على الرجل بخلاف ما نراه اليوم شائعآ بين الدساتير والقوانين الكافرة التي تجعل من المرأة أداة طيّعة للعمل في الحقل والمعمل والإدارة وغير ذلک من الاُمور والأعمال التي هي في الواقع خارجة عن نطاق المرأة ، هذه المرأة التي يعبّر عنها الإسلام العظيم بالقوارير، فعطفآ أيّها الرجال ورحمة ، دعوها تستريح ، دعوها تنجب الأطفال وتربّيها، دعوها تعيش بشكل ينسجم مع طبيعتها الأوّلية وخلقها الطبيعي ، دعوها وأنفقوا عليها كما اُمرتم من السماء في الكتاب والسنن .

1 ـ القرآن الكريم : (بِمَا فَضَّلَ اللهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أنفَقُوا مِنْ أمْوَالِهِمْ )[1] .

 

 

2 ـ قال آية الله الإصفهاني في الوسيلة الكبرى : وأمّا حقّها عليه : فهو أن يشبعها، ويكسوها، ويغفر لها إذا جهلت ، ولا يقبح لها وجهآ[2] .

 

 

3 ـ قال رسول الله  6: نفقة الرجل على أهله صدقة ...[3] .



[1] ()  ذرائع البيان .

[2] ()  غوالي الدرر: 159، حرف النون ، الحديث 28.

[3] ()  النساء: 3.