العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ مقدّمة السيّدة بنت العلى الحيدري
■ الرجل
■ المرأة
■ الزوج
■ المشترک بين الرجل والمرأة
■ الزوجة
■ المشترک بين الزوج والزوجة
■ المصادر

راحة المؤمن

فصل  12

 

راحة المؤمن

 

قال أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام : لا راحة في الدنيا، وهو كما قال  7، فالدنيا دار المكاره ، لا راحة فيها ولا استراحة ، وإنّما التعب يختلف بالنسبة ، فهناک تعب منهک مضني إلى أبعد الحدود، وبعضه أقلّ منه . كما قيل : إنّ بعض الشرّ أهون ، وهذا الأهون هو المسمّى بالراحة ـأي الراحة النسبية(*)ـ.

1 ـ حدّثنا أبي  2، قال : حدّثني محمّد بن عليّ بن الصلت ، عن أحمد بن محمّد بن عليّ بن خالد، عن منصور بن العبّاس ، عن سعيد بن جناح ، عن مطرف مولى معن ، عن أبي عبد الله  7، قال : ثلاثة للمؤمن فيهن راحة : أ ـ دار واسعة تواري عورته وسوء حاله من الناس . ب ـ وامرأة صالحة تعينه على أمر الدنيا والآخرة . ج ـ وابنة أو اُخت يخرجها من منزله بموت أو بتزويج ...[1] .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*)  نعم ، من زهد في هذه الدنيا الدنيّة وزخرفها وزبرجها فقد استراح من همّها وغمّها، ولم يكن له إلّا همٌّ واحد وهو همّ الآخرة ، وما أجمل هذا الهمّ ، «اللهمّ سرّحنا من الهموم والغموم ووحشة الصدر ووسوسة الشيطان برحمتک يا أرحم الراحمين ».

وقد جمع الزهد في كلمتين : (لِكَيْلا تَأسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَـفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ )[2] .

 

راجع كتب الأخلاق كجامع السعادات والمحجّة البيضاء.

          (عادل )           


[1] ()  الحديد: 23.

[2] ()  الخصال : 231، باب الخمسة ، الحديث 34.