العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ مقدّمة السيّدة بنت العلى الحيدري
■ الرجل
■ المرأة
■ الزوج
■ المشترک بين الرجل والمرأة
■ الزوجة
■ المشترک بين الزوج والزوجة
■ المصادر

الوفاء

فصل  8

 

الوفاء

 

من الصفات المحمودة والخصال الممدوحة هي صفة الوفاء(*)، ومع الأسف الشديد، إنّ في عصرنا هذا لا يوجد إلّا في الأوحدي من الناس ، وهو كالكبريت الأحمر، وأمّا بالنسبة إلى الجنس اللطيف فكأنّه لم يخلق فيهن ، والعياذ بالله.

1 ـ حدّثنا محمّد بن موسى بن المتوكّل  2، قال : حدّثنا عليّ بن الحسين السعدآبادي ، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي ، عن أبيه ، بإسناده يرفعه إلى أبيعبد الله الصادق  7، قال : خمسٌ من خمسةٍ محال : النصيحة من الحاسد محال ، والشفقة من العدوّ محال ، والحرمة من الفاسق محال ، والوفاء من المرأة محال ، والهيبة من الفقير محال ...[1] .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*)  أقول : الوفاء من جنود العقل الذي خلقه الله أوّلا من نوره وجعل له سبعين جنديّآ، كما أنّه خلق الجهل من الظلمة ، وجعل له سبعين جنديّآ أيضآ.

والصراع بين العقل والجهل وجنودهما منذ اليوم الأوّل ، ولا يزال هذا الصراع في وجود الإنسان ، فبين جذبة العقل ونوره وجنوده المباركين ، ووسوسة الشيطان ودعوة الجهل وجنوده الملعونين .

وقد هدى الله الإنسان سبيله ، وأراه النجدين ، وألهم نفسه فجورها وتقواها، فالإنسان مختار إمّا أن يكون شاكرآ مطيعآ، وإمّا أن يكون جاحدآ كافرآ عاصيآ. ومن لطف الله سبحانه ـواللطف ما يقرّب العبد إلى الطاعة ويبعّده عن المعصية لا على حدّ الإلجاء والقهرـ أن أرسل إليه الرسل وبعث الأنبياء وأنزل الكتب ، ولله الحجّة البالغة ، فمن اهتدى فلنفسه وسُعد، ومن ضلّ فعليها وشقي ، وما الله بظلّام للعبيد، والعاقبة للمتّقين .

          (عادل )           


[1] ()  سفينة البحار: باب النون بعده السين .