العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ مقدّمة السيّدة بنت العلى الحيدري
■ الرجل
■ المرأة
■ الزوج
■ المشترک بين الرجل والمرأة
■ الزوجة
■ المشترک بين الزوج والزوجة
■ المصادر

المصيدة

فصل  12

 

المصيدة

 

كلّ من في الوجود يطلب صيدآ         إنّما الاختلاف في الشبكات

لكلٍّ شبكةٌ يتصيّد بها، وشبكة إبليس النساء، فاحذر من الوقوع فيها.

1 ـ قال النبيّ  6: النساء حبائل الشيطان ...[1]  (*).

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*)  أقول : وإذا كان كيد الشيطان ضعيفآ، فإنّ كيدهنّ كان عظيمآ، فإنّه إذا أردنَ شيئآ فإنّهنّ يجعلن القطن فحمآ والفحم قطنآ، والأسود أبيضآ والأبيض أسودآ، والنهار ليلا والليل نهارآ ـوهذه كنايات عن شدّة مكرهن وشبكاتهن ، لا سيّما في مقام صيد قلوب الرجال ، فإنّه حتّى مثل برسيس العابد يقع في كيدهنّ وافتتانهنّ وحبائل عشقهنّ ومكرهنّ وشهواتهن ـ.

فالحذار الحذار من كيدهنّ ومن حبائل الشيطان ، ولا يعني هذا أن يسيء الرجل بالمرأة ظنّآ، ويبني على سوء الظنّ والتوهّمات والأوهام حياته الاُسرويّة ، بل المقصود أن يحذر، فإنّ سوء الظنّ الذي يوجب الحذر من حسن الفِطَن ومن كياسة المرء، والشيطان يستغلّ أعوانه من الإنس من ضعفاء العقول ـأعمّ من أن يكون رجلا أو امرأة ـ فإنّ الرجال أيضآ حبائل الشيطان كالنساء إذا كانوا ضعيفي العقول ، يميلون مع كلّ ريح وينعقون مع كلّ ناعق ، كالأنعام بل هم أضلّ سبيلا، فالمقياس هو العقل ونوره ، والعدل وحكمه .

          (عادل )           


[1] ()  مريم : 25 ـ 26.