العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ مقدّمة السيّدة بنت العلى الحيدري
■ الرجل
■ المرأة
■ الزوج
■ المشترک بين الرجل والمرأة
■ الزوجة
■ المشترک بين الزوج والزوجة
■ المصادر

المآثم

فصل  10

 

المآثم

 

المآثم ـوالعياذ بالله‌ـ كثيرة ، لكنّها من الكلّي المشكّک(*)، فإنّ فيها الشدّة والضعف ، فبعضها أهون ، وتسمّى الصغائر، وبعضها أصعب ، وتسمّى الكبائر، فالكيّس كلّ الكيّس يترک الكبائر، ويتجنّب ـمهما أمكن ـ الصغائر، وإذا ترک رأس الخيط وفلت من يده لا سمح الله، فله الويل من الوقوع في حبائل الشيطان وتسلّط النسوان .

1 ـ عن النبيّ  9 في حديث : وأيّما رجل تتزيّن امرأته وتخرج من باب دارها فهو ديّوث ، ولا يأثم من يسمّيه ديّوثآ، والمرأة إذا خرجت من باب دارها متزيّنة متعطّرة ، والزوج بذلک راضٍ ، يبنى لزوجها بكلّ قدم بيتٌ في النار، فقصّروا أجنحة نسائكم ، ولا تطوّلوها، فإنّ في تقصير أجنحتها رضىً وسرورآ ودخول الجنّة بغير حساب ، احفظوا وصيّتي في أمر نسائكم حتّى تنجوا من شدّة الحساب ، ومن لم يحفظ وصيّتي فما أسوأ حاله بين يدي الله جلّ جلاله[1] .

 

 

2 ـ أيّما امرأة قالت لزوجها: ما رأيت منک خيرآ قطّ ، أو من وجهک خيرآ، فقد هبط عملها. وأيّما امرأة باتت وزوجها عليها ساخط في حقّ ، لم تقبل منها صلاة ، حتّى يرضى عنها. وإن خرجت من غير إذنه ، لعنتها ملائكة السماء والأرض وملائكة الأرض ، وملائكة الغضب ، وملائكة الرحمة ، حتّى ترجع إلى بيتها...[2] .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*)  أقول : الكلّي المشكّک من المصطلحات المنطقيّة والفلسفيّة . والكلّي ما لايمتنع فرض صدقه على كثيرين ، ويقابله الجزئي كالإنسان وزيد، فالإنسان كلّي يصدق على كثيرين .

ثمّ ينقسم الكلّي إلى متواطي ومشكّک ، والأوّل يتساوى فيه مصاديقه من حيث المفهوم كزيد وعمرو وبكر، فإنّهم في مفهوم الإنسان وهو (حيوان ناطق ) يتساوون ، وأمّا الثاني فتختلف مراتبه بالشدّة والضعف أو بالأولويّة كالبياض فإنّ مصاديق الأبيض يختلف فمنها شديد البياض كالقطن ومنها دون ذلک ، وكالنور فمنه شديد النور كالشمس ومنه الضعيف كنور الشمعة ، وعند صدر المتألّهين في الكلّي التشكيكي ما به الامتياز عين ما به الاشتراک ، وما به الاشتراک عين ما به الامتياز، إنّما الاختلاف في المراتب في الشدّة والضعف أو الأولويّة أو التقدّم والتأخّر كوجود واجب الوجود لذاته وممكن الوجود لذاته ، والتفصيل يرجع فيه إلى كتب المنطق والفلسفة كالشفاء والأسفار.

ثمّ المرأة إنّما تتزيّن لزوجها، أمّا إذا تزيّنت لخارج البيت ، فإنّه يسلب منها الحياء أوّلا، كما يلزم أن يكون زوجها لا غيرة له على حرمته وزوجته ، فيكون ديّوثآ، والديّوثية من صفات الخنزير، وكما يقال إنّ الخنزير تعتمد عليه اُنثاه حين يفعل بها خنزير آخر، فلا غيرة له ، ومن أكل لحم الخنزير فإنّه يصاب بالديّوثية وعدم الغيرة ، كما يتّضح هذا في العالم الغربي والذي يأكل لحم الخنزير، فالمؤمن الغيور لا يرضى لزوجته أن تخرج من دارها متعطّرة ومتزيّنة ينظر إليها الرجال ويشمّون رائحتها، فهذا ما يخالف الشريعة المقدّسة والفطرة السليمة والعقل النيّر وحكومة العدل .

          (عادل )           


[1] ()  ذرائع البيان ، نقلا عن الوسيلة الكبرى لآية الله العظمى السيّد أبي الحسن الموسويالإصفهاني ، الأخلاق ، الباب الثاني عشر، الصفحة 11.

[2] ()  ذرائع البيان ، عن بحار الأنوار :23 53، نقلا عن مكارم الأخلاق .