العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ مقدّمة السيّدة بنت العلى الحيدري
■ الرجل
■ المرأة
■ الزوج
■ المشترک بين الرجل والمرأة
■ الزوجة
■ المشترک بين الزوج والزوجة
■ المصادر

حقّ الزوجة

فصل  3

 

حقّ الزوجة

 

لا توجد صغيرة ولا كبيرة إلّا ويشملها ترصيف وتنسيق الإسلام ، لأنّه لا يهمل شيئآ في الحياة ، ومن أهمّ الأشياء عنده الحقوق ، فالحقوق بمثابة الحجر الأساسيّ فيه ، ومن أهمّ الحقوق هو ما يتعلّق بالحياة الزوجيّة ، فهناک حقوق للزوج ، وهنا حقوق للزوجة ، وهكذا.

1 ـ قال رسول الله  6 في حجّة الوداع : أيّها الناس ، إنّ لنسائكم عليكم حقّآ ـإلى أن قال ـ فعليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف . أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكتاب الله، فاتّقوا الله في النساء، واستوصوا بهن خيرآ...[1] .

 

 

2 ـ يقول عزّ من قائل : (فَمَا آسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ اُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيَما تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الفَرِيضَةِ إنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمآ حَكِيمآ24 وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلا أنْ يَنكِحَ المُحْصَنَاتِ المُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ المُؤْمِنَاتِ وَاللهُ أعْلَمُ بِإيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإذْنِ أهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ اُجُورَهُنَّ بِالمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أخْدَانٍ فَإذا اُحْصِنَّ فَإنْ أتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى المُحْصَنَاتِ مِنَ العَذَابِ ذَلِکَ لِمَنْ خَشِيَ العَنَتَ مِنْكُمْ وَأنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ25 )[2] .

 

 

3 ـ وقال تعالى أيضآ: (وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْألُوا اللهَ مِنْ فَضْلِهِ إنَّ اللهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمآ32[3].

 

 

4 ـ وقال تبارک وتعزّز: (وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسآ فَكُلُوهُ هَنِيئآ مَرِيئآ4 )[4] .

 

 

5 ـ وقال جلّت عظمته : (وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللهُ لَكُمْ قِيَامآ وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلا مَعْرُوفآ5[5].

 

 

6 ـ وقال عظم شأنه : (وَابْتَلُوا اليَتَامَى حَتَّى إذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدآ فَادْفَعُوا إلَيْهِمْ أمْوَالَهُمْ وَلا تَأكُلُوهَا إسْرَافآ وَبِدَارآ أنْ يَكْبَرُوا وَمَنْ كَانَ غَنِيّآ فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيرآ فَلْيَأكُلْ بِالمَعْرُوفِ فَإذَا دَفَعْتُمْ إلَيْهِمْ أمْوَالَهُمْ فَأشْهِدُوا عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللهِ حَسِيبآ6 )[6] .

 

 

7 ـ وقال المولى القدير: (وَإنْ أرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إحْدَاهُنَّ قِنطَارآ فَلا تَأخُذُوا مِنْهُ شَيْئآ أتَأخُذُونَهُ بُهْتَانآ وَإثْمآ مُبِينآ20[7].

 

 

8 ـ (يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهآ وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إلاَّ أنْ يَأتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالمَعْرُوفِ فَإنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أنْ تَكْرَهُوا شَيْئآ وَيَجْعَلَ اللهُ فِيهِ خَيْرآ كَثِيرآ19 )[8] .

 

 

9 ـ (وَيَسْتَفْتُونَکَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللاَّتِي لا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أنْ تَنكِحُوهُنَّ وَالمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الوِلْدَانِ وَأنْ تَقُومُوا لِلْيَتَامَى بِالقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإنَّ اللهَ كَانَ بِهِ عَلِيمآ127[9].

 



[1] ()  النساء: 24 ـ 25.

[2] ()  النساء: 32.

[3] ()  النساء: 4.

[4] ()  النساء: 5.

[5] ()  النساء: 6.

[6] ()  النساء: 20.

[7] ()  النساء: 19.

[8] ()  النساء: 127.

[9] ()  النساء: 12.